فصول الكتاب

<<  <   >  >>

التابع إذا استقل أخذ غير حكم أصله

27- ومن مسائلِ الأحكامِ في اتَّبَعْ ... يَثْبُتُ لا إذا استقلَّ فوقعْ

"الشرح"

قوله: [اتبع] :

بتثقيل المثناة من فوق مع فتح، وفتح الباء الموحَّدة بعدها، من التابع، أي أنه تابعٌ لغيره آخذٌ حكمه.

قوله: [استقل فوقع] :

أي: إذا خرج عن التبعية بحيث كان منفردا عن أصله مستقلا عنه.

وهذه القاعدة الفقهية هي التي يعَبِّر عنها الفقهاء بقولهم: (التابع تابعٌ) ، وبقولهم: (التابع لا يستقل) ، وبقولهم: (التابع إذا استقل أخذ غير حكم أصله) .

يقول ابن سعدي -رحمه الله- في: "القواعد والأصول الجامعة": (وذلك أن المسائل والصور التابعة لغيرها يشملها حكم متبوعها، فلا تفرد بحكم فلو أفردت بحكم لثبت لها حكم آخر. وهذا هو الْمُوْجِب لكون كثير من التوابع تخالف غيرها، فيقال فيها: إنها ثابتة على وجه التبع) .

ومثال ذلك: أن الجنين في بطن أمَة تابع لها عند البيع والشراء

<<  <   >  >>