<<  <  ج: ص:  >  >>

[أ- السيرة النبوية والمغازي]

في النصف الثاني من القرن الأول الهجري بدأ بعض التابعين في تدوين أخبار السيرة النبوية، ومغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم. ويجمع مؤرخو السير على أن أول من كتب في ذلك، هو أبو عبد الله عروة بن الزبير بن العوام الأسدي القرشي، المتوفى سنة 93هـ. وقد عاصره وتلاه نفر من التابعين، الذين عرفوا بالعناية بالسيرة، وجمع أخبارها، منهم أبان بن عثمان بن عفان المتوفى سنة 105هـ، ووهب بن منبه المتوفى سنة 110هـ، وعاصم بن عمر بن قتادة المتوفى سنة 120هـ، ومحمد بن مسلم بن عبد الله بن شهاب الزهري المتوفى سنة 124هـ، وعبد الله بن أبي بكر ابن محمد بن حزم المتوفى سنة 135هـ.

ولم يبق من كتابات هؤلاء الرواد الأوائل إلا ما تناثر من روايات في تصانيف ابن إسحاق، والواقدي، وابن سعد، والطبري. ويقال: إنه توجد قطعة من كتاب وهب بن منبه، في مدينة هيدلبرج بألمانيا، في مجموعة سكوت رينهارت. وهي قطعة صغيرة كتبت على ورق البردي، وفيها ذكر بيعة العقبة.

ثم جاءت بعد ذلك طبقة من كتاب السير، منهم موسى بن عقبة المتوفى سنة 141هـ، ومحمد بن إسحاق المتوفى سنة 151هـ، ومعمر بن راشد المتوفى سنة 154هـ، وأبو معشر نجيح بن عبد الرحمن المدني المتوفى سنة 170هـ. وهؤلاء جميعاً من تلامذة ابن شهاب الزهري.

أما موسى بن عقبة، فقد ألف في المغازي تأليفاً أثنى عليه

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير