فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[ما جاء في تزويج عثمان بن عفان رضي الله عنه]

نا يونس عن الحسن بن دينار عن الحسن قال: أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم على عثمان وهو مهموم، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما لك؟ قال: خطبت إلى عمر فردني، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفلا أدلك على ختن خير لك من عمر، وأدل عمر على ختن خير له منك، فتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة ابنة عمر وزوج النبي صلى الله عليه وسلم ابنته عثمان بن عفان.

نا يونس عن هشام بن سنبر «1» عن يحيى بن أبي كثير عن المهاجر بن عكرمة المخزومي قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن ينكح امرأة من بناته جلس عند خدرها «2» فقال: إن فلاناً يريد فلانة.

نا أحمد: نا يونس عن ابن إسحق قال: حدثني من لا أتهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يغار لبناته غيرة شديدة، وكان لا ينكح بناته على ضرة.

نا أحمد نا يونس عن ابن إسحق قال: حدثني عمرو بن عبيد عن الحسن إن «3» (126) رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لامرأة عثمان: أي بنية انها لا امرأة لرجل لم يأتي ما يهوى ودمه في وجهه وإن أمرها أن تنقل من جبل أسود إلى جبل أحمر، أو من جبل أحمر إلى جبل أسود فاستصلحي زوجك.

نا يونس عن زكريا بن أبي زائدة عن عامر الشعبي قال: خطب علي ابنة أبي جهل إلى عمها الحارث، فاستأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: عن أي شأنها تسلني، عن حسبها؟ قال: لا ولكن تأمرني بها، فقال: فاطمة مضغة مني ولا احب أن تجزع، فقال: لا آتي شيئاً تكرهه.


(1) في الاصل: شنبر بالشين المعجمة وهو تصحيف صوابه ما أثبتناه- انظر الاكمال: 4/ 378.
(2) في ع: جوارها.
(3) كرر أن في الأصل.

<<  <   >  >>