فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[ما عوض النبي صلى الله عليه وسلم من ابنه]

نا أحمد: نا يونس عن ابن إسحق قال حدثني يزيد بن رومان قال: كان العاصي بن وائل السهمي إذا ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: دعوة فإنما هو رجل أبتر لا عقب له، لو قد هلك قد انقطع ذكره، فاسترحتم منه، فأنزل الله عز وجل:

«إِنَّا أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ» حتى قضى السورة، إنا قد أعطيناك الكوثر ما هو خير لك من الدنيا وما فيها، أو الكوثر العظيم من الأمر، «إِنَّ شانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ» ) «1» العاصي بن وائل.

نا أحمد: نا يونس عن ابن إسحق: حدثني جعفر بن عمرو بن أمية الضمري عن عبد الله بن مسلم الزهري قال: سمعت أنس بن مالك يقول: قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: ما الكوثر الذي (135) أعطاك ربك؟ فقال: نهر كمثل ما بين صنعاء إلى ايلة من أرض الشام، آنيته أكثر من عدد نجوم السماء، يرده طير لها أعناق كأعناق البخت «2» فقال عمر بن الخطاب: والله يا رسول الله إنها لناعمة؟

فقال رسول الله: أكلها أنعم منها.

نا يونس عن عيسى بن عبد الله التميمي عن عبد الله بن أبي نجيح عن أنس بن مالك قال في قول الله عز وجل: «إِنَّا أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ» قال: نهر في الجنة قال ابن أبي نجيح: وقالت عائشة: هو في نهر في الجنة ليس أحد يدخل اصبعيه في أذنيه إلا سمع خرير ذلك النهر.

نا يونس عن يزيد بن زياد بن أبي الجعد عن عاصم الجحدري عن علي: «فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ» قال: وضع اليمين على الشمال في الصلاة.

نا يونس عن فطر بن خليفة «3» قال: سألت عطاء عن الكوثر قال: نهر في الجنة، «فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ» قال: أمر أن يصلي الفجر يوم النحر ثم ينحر.


(1) انظر ما سبق
(2) من أجود أنواع الجمال.
(3) في الأصل «قطر بن خليفة» وهو تصحيف، انظر التاريخ الكبير للبخاري: 7/ 139.

<<  <   >  >>