فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الظروف أن يستعين الرسول صلّى الله عليه وسلم في إدارة الدولة بأصحابه الذين كانوا كلهم مجندين لخدمة الدعوة والدولة، وقد تشكلت منهم هيئة حكومته، قد اختص بعضهم بملازمة الرسول حتى أطلق عليهم اسم الوزراء، فقد صرح ابن العربي في سراج المريدين والأحكام بتحسين حديث فيه أن أبا بكر وعمر وزراء النبي صلّى الله عليه وسلم من أهل الأرض. وفي القوانين لابن جزي في حق عمر: وكان هو وأبو بكر وزيرين لرسول الله صلّى الله عليه وسلم في حياته، ولا شك أن حالها مع رسول الله صلّى الله عليه وسلم لا يعطي إلا ذلك، وبما وصلاه من هذه الرتبة، استخلفهما المسلمون بعده. وأخرج الحاكم في المستدرك قال: كان أبو بكر من النبي صلّى الله عليه وسلم مكان الوزير، فكان يشاوره في أموره كلها. ويروى عنه صلّى الله عليه وسلم قوله: «وزيري من أهل الأرض أبو بكر وعمر» «1» .

وكان بعض العرب الذين يعرفون شيئا عن نظام الحكم عند الفرس والروم يطلقون على أبي بكر وعمر وصف وزيري محمد.

[* صاحب السر:]

وكان حذيفة بن اليمان صاحب سر رسول الله صلّى الله عليه وسلم؛ فقد صرح الخطيب في تاريخ بغداد أن حذيفة بن اليمان كان صاحبى رسول الله صلّى الله عليه وسلم ووقع تسميته بذلك في سنن النسائي في قصة ذهاب علقمة إلى الشام ولقائه في دمشق لأبي الدرداء «2» ، فإن أبا الدرداء قال: أليس فيكم صاحب سر رسول الله صلّى الله عليه وسلم الذي لا يعلمه غيره، وقال ابن الأثير في أسد الغابة: حذيفة صاحب سر رسول الله صلّى الله عليه وسلم في المنافقين، لم يعلمهم أحد إلا حذيفة أعلمه بهم رسول الله صلّى الله عليه وسلم «3» .

[* صاحب الشرطة:]

وكان قيس بن سعد بن عبادة صاحب شرطته- أي أمير الشرطة- فقد روى البخاري عن أنس بن مالك قال: «إن قيس بن سعد كان بين يدي النبي صلّى الله عليه وسلم بمنزلة صاحب الشرطة من الأمير» «4» .


(1) نظام الحكم في الشريعة والتاريخ- ظافر القاسمي (1/ 47) .
(2) نظام الحكومة النبوية المسمى التراتيب الإدارية، للشيخ عبد الحي الكتاني دار الكاتب العربي- بيروت بدون تاريخ (1/ 17) - وسنشير إلى هذا الكتاب اختصارا باسم نظام الحكومة النبوية.
(3) المصدر السابق (1/ 20) .
(4) المصدر السابق (1/ 20) .

<<  <   >  >>