تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[الشواهد ... والقلب]

وقد يقع ذلك القلب أيضاً في طبقة الصحابة؛ كأن يكون الحديث مشهوراً من حديث صحابي معين، فيجعل من حديث صحابي آخر، فيظن من لا يفطن لهذا أنهما حديثان عن صحابيين، فيجعل كلاً منهما شاهداً للآخر، وليس الأمر كذلك؛ بل هو حديث واحد، عن صحابي واحد، أخطأ من جعله عن الصحابي الآخر.

مثال ذلك:

حديث: النهاس بن قهم، عن شداد أبي عمار، عن معاذ، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " ست من أشراط الساعة: موتي، وفتح بيت المقدس، وموت يأخذ في الناس كقعاص الغنم، وفتنة يدخل حربها بيت كل مسلم، وأن يُعطى الرجل الألف دينار فيتسخطها، وأن تغدر الروم فيسيرون في ثمانين بنداً، تحت كل بند اثنا

عشر ألفاً ".

أخرجه: أحمد في " المسند " (5/228) .

فهذا المتن؛ صحيح ثابت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولكن من حديث عوف بن مالك.

أخرجه البخاري (4/123) وغيره.

وأما من حديث معاذ، فهو غريب، تفرد به النهاس بن قهم هذا، وهو ضعيف.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير