<<  <   >  >>

[علي بن أبي طالب]

هو علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي، أبو الحسن، ولد قبل البعثة بعشر سنين على الصحيح، وتربى في حجر النبي صلى الله عليه وسلم، وكان أول الناس إسلامًا في قول كثير من أهل العلم، ولم يفارق رسول الله، وشهد معه المشاهد كلها، إلا غزوة تبوك، وقال له بسبب تأخيره بالمدينة "ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنك لست بنبي" وزوجه بنته فاطمة، وكان اللواء بيده في أكثر المشاهد ولما آخى النبي صلى الله عليه بين أصحابه قال له: "أنت حي".

ومناقب على كثيرة حتى قال الإمام أحمد: لم ينقل لأحد من الصحابة ما نقل لعلي، وقد علل العلماء كثرة ما أثر من مناقبه بما كان من بغض بني أمية له؛ فحرص كل من لديه علم بمنقبه له من الصحابة على أن يثبتها، بيانا لرفعة شأنه، وعلو منزلته، وإن كان الرافضة قد ولدوا له مناقب موضوعة هو في غنى عنها، وتتبع النسائي ما خص بعلي من دون الصحابة؛ فجمع من ذلك شيئا كثيرا بأسانيد، أكثرها جيد لا بأس به.

واشتهر على بالفروسية، والشجاعة والإقدام، وفي يوم خيبر قال صلى الله عليه وسلم: "لأدفعن الراية غدًا إلى رجل يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، يفتح الله على يديه"؛ فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم غدوا كلهم يرجو كل واحد منهم أن يعطاها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أين علي بن أبي طالب"؟ فقالوا: هو يشتكي عينيه، فأتى به فبصق في عينه، فدعا له، فبرأ

<<  <   >  >>