<<  <   >  >>

[محنته]

يذكر المؤرخون أن مالكا نزلت به محنة ضرب فيها بالسياط، ومدى يده حتى انخلعت كتفاه سنة 146هـ وإن اختلفوا في سببها.

وأرجح ما قيل في ذلك أنه كان يحدث بحديث "ليس على مستنكره طلاق"؛ وذلك في وقت خروج محمد بن عبد الله بن الحسن "النفس الزكية" بالمدينة1 وأن المنصور نهاه عن أن يحدث بهذا الحديث فأبى، واستغل الخارجون ذلك


1 هو محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسين بن علي بن أبي طالب بايعه نفر من بني هاشم في المدينة بعهد أبي جعفر المنصور.

<<  <   >  >>