فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ـ[قريع دهره]ــــــــ[30 - 08 - 2004, 09:47 ص]ـ

طيب

احتمال يكون سوء بالفهم

ماهو التشاعر

ـ[العَرف]ــــــــ[31 - 08 - 2004, 12:49 م]ـ

باختصار شديد

إذا جاءت الكلمة على وزن " تفاعل " فمما تدل عليه ادّعاء الفعل.

التباكي = ادّعاء البكاء .. يتباكى = يدّعي أنه يبكي

التناسي = ادّعاء النسيان .. يتناسى = يدّعي أنه ناسٍ

تشاعر = ادعاء الشعر .. يتشاعر = يدّعي أنه شاعر

إذن التشاعر: هو أن يدعي الفرد أنه شاعر .. وفي الواقع لا يملك أقل مقومات الشعر الجيد .. فإما أن يختل لديه الوزن أو القافية، أو أن يكون شعره خالٍ من فكرة حقيقية ويفتقر للترابط.

ولا بأس في أن يبدأ الفرد منا بدايات يسيرة، وإن اختلّ في شعره الوزن أو تزعزعت القافية، أو تهلهلت الفكرة؛ فبداية الغيث قطرة، بشرط أن لا يظن في نفسه التميز والإجادة، ويؤمن بذلك، وكذلك على المتمرسين ضرورة التوجيه الدقيق والتشجيع المعقول دون إغفال لتوضيح ما يجب أن يتنبّه إليه في بداية مشواره من القصور وصولا للجودة.

أرجو التصويب من المختصين إن جانبنا الصواب

دمتم على الخير والرضى من الرحمن

ـ[أبو سارة]ــــــــ[31 - 08 - 2004, 03:10 م]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي سؤال ربما تكون له علاقة بما تفضلتما بذكره، وهو:

هل الشاعر يأتي بالقصيدة، أم القصيدة هي التي تأتي بالشاعر؟

قلت هذاالسؤال لأني اعتقد أن المتبحر بعلم العروض ليس من الضروري أن يكون شاعرا، وقد تقودنا هذه المعلومة إلى افتراض آخر، وهو أن الشاعر ربما يغفل الوزن مع الجهل، ولكن هذا لايخرجه عن دائرة الشاعرية، أعني في البداية واحتمالات التعثر0

ولكم مني أطيب التحايا0

ـ[ابن الرومي]ــــــــ[17 - 01 - 2005, 05:08 م]ـ

أشكركم على تفاعلكم

ـ[البحتري]ــــــــ[10 - 09 - 2005, 05:05 م]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي سؤال ربما تكون له علاقة بما تفضلتما بذكره، وهو:

هل الشاعر يأتي بالقصيدة، أم القصيدة هي التي تأتي بالشاعر؟

قلت هذاالسؤال لأني اعتقد أن المتبحر بعلم العروض ليس من الضروري أن يكون شاعرا، وقد تقودنا هذه المعلومة إلى افتراض آخر، وهو أن الشاعر ربما يغفل الوزن مع الجهل، ولكن هذا لايخرجه عن دائرة الشاعرية، أعني في البداية واحتمالات التعثر0

ولكم مني أطيب التحايا0

الأخ (أبو سارة).

لا أدري ولكن من وجهة نظري أن القصيدة هي التي تأتي بالشاعر ...

دليل ذلك ... أن الشاعر إذا همّ بكتابة قصيدة في موضوع ما وطُلبَ منه ذلك الأمر لم ترَ للقصيدة جودة تذكر ولم ترى تفاعل نفسي في أعماق هذه القصيدة.

على العكس حينما تثور خلجات النفس دون تأثير خارجي أي عندما تأتي القصيدة للشاعر أو بالشاعر تجدها مفعمه بالمشاعر سواء كانت فرح أو ترح وتجد هذه المشاعر صادقة .. مما تدفع الشاعر أو الأديب إلى الإبداع.

هذه وجهة نظري ربما تكون صائبة وربما تكون خاطئة.

وتحياتي لكم.

<<  <   >  >>